توقع عدد من المحللين والخبراء الماليين، أن تشهد الفترى القادمة انخفاضًا في نسبة الضرائب المفروضة على الشركات الأمريكية، وذلك بعد الإعلان عن فوز رجل الأعمال دونالد ترامب Donald Trump بمنصب الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث سبق لترامب أن وعد خلال فترة الانتخابات الرئاسية الأمريكية بالنظر في أمر الضرائب المرتفعة على رجال الأعمال والمستثمرين في أمريكا والتي يجب أن يتم التخلّص منها.

ضرائب مرتفعة جدًا

ومن المعروف أن الحكومة الأمريكية، تفرض على الشركات، القيام بدفع ضريبة أرباح تصل إلى 35٪، وذلك على كافة العائدات التي تحققها أو تحصل عليها خارج حدود الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك عند رغبة هذه الشركات في إعادة تلك المبالغ أو المكاسب إلى داخل الولايات المتحدة الأمريكية؛ أي أنه إذا قامت شركة آبل بتحقيق عائدات مالية خارجية في أوروبا مثلًا أو آسيا، تصل إلى ما يعادل مليون دولار أمريكي، ثم رغبت بعد ذلك في إعادة ذلك المبلغ إلى أمريكا، فإنها تحتاج إلى دفع ما يعادل 350 ألف دولار كضرائب على تلك الأموال، وهو بالطبع رقم مرتفع جدًا.

تصريحات رئيس شركة آبل

وحول ذلك الأمر، قال تيم كوك Tim Cook، الرئيس التنفيذي لشركة آبل، في تصريحات سابقة، إن شركة آبل تطمح إلى أن أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية، بإعادة النظر في هذه النسبة الضريبية الكبيرة، وأن تقوم بتخفيضها، نظرًا لأنها قيمة ضريبية مرتفعة جدًا.

تعليق ترامب على التصريحات

وعقب تلك التصريحات التي أدلى بها كوك، وكانت تسبق انطلاق ماراثون الانتخابات الرئاسية الأمريكية، علق ترامب على كلام كوك، قائلًا إنه سيعمل على خفض تلك الضرائب لتصبح 10٪ فقط، وذلك على عائدات وأرباح الشركات الأمريكية من أنشطتها في خارج البلاد، مشيرًا إلى أن ذلك من شأنه أن يعمل على تشجيع تلك الشركات على إعادة الأموال إلى الولايات المتحدة، وبالتالي دفع عجلة نشاط ونمو الاقتصاد الأمريكي، خاصة وأنه وفقًا لمستشاري حملة ترامب الرئاسية، فإن تلك المبالغ تتراوح ما بين 2.5 تريليون دولار و5 تريليون دولار، تحققها الشركات الأمريكية في الخارج، ولا ترغب في إعادتها للسوق المحلية الأمريكية بسبب الضرائب المرتفعة.